Ebla Private University
د. محمد كبية

يتميز عالم اليوم بالمتغيرات السريعة التي أسفرت عن توترات شتى، وتعدد الأزمات الدولية بمختلف أنواعها، والناجمة عن اختلال توازنات القوى الكبرى، وتزايد أطماعها؛ مع سعي القوى الصغرى إلى تحقيق مزيد من الاستقلال والنمو، مما أدى لصراعات عنيفة، وتحالفات متعددة التوجهات. وتمخض ذلك بأزمات عالمية وإقليمية ومحلية، متعددة الوجوه، ذات طبيعة، زمانية ومكانية، مركبة، ومعقدة.

إذا كانت الأزمات في العلاقات الدولية، تحدث في كل زمان ومكان؛ فإن العالم المعاصر، بعد أن أصبح وحدة متقاربة، سياسيا واقتصاديا وثقافيا واجتماعيا – بات أي من كياناته عرضة لأزمات تعصب به من وقت إلى أخر، وتؤثر في مجتمعاته تأثيرات متفاوتة. ولذلك، أصبح استخدام المناهج العلمية في دراسة وتحليل المشكلات التي تشوب العلاقات السياسية والاقتصادية بين الدول لمواجهة هذه الأزمات، ضرورة ملحة؛ ليس لتحقيق نتائج إيجابية من التعامل معها؛ وإنما لتجنب نتائجها المدمرة كل ذلك أعطى أهمية متزايدة للعلوم السياسية والعلاقات الدولية, وفتحت الباب للبحوث السياسية والدراسات المستقلة، وأعطته أبعادا جديدة تبرزه عن العلوم الاجتماعية الأخرى

         إن كلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية تسعى إلى ربط الجانب النظري بالواقع وذلك من خلال الدراسة والتحليل لهذه المشكلات والظواهر المختلفة التي تعتري العلاقات بين الدول وتقديم التفسير العلمي لها , وهذا يتطلب التدريب العملي من خلال المشاركة في المناقشة المتعلقة بمسائل العلاقات السياسية والدولية للتركيز على المخرجات التعليمية والمعارف والعلوم التي يجب أن يتعلمها الطلبة، وكذلك المهارات التي يجب أن يتقنونها، إضافة إلى القيم والأخلاق المهنية والسلوكية التي يجب أن يحملها الطلبة عند الانتهاء من البرنامج.

وذلك بالتركيز على معاير محددة منها  

توفير أعضاء الهيئة التدريسية من ذوي الاختصاص والخبرة- 

توفير المناهج الدراسية العصرية التي تواكب التطوير في هذا العلم والعلوم الداعمة- 

التأكيد على الانضباط والمنهجة والعلاقات بين الثقافة والعلم والكفاءة المهنية. هم حجر الزاوية الذي يرتكز في مستقبل الكلية

لتحقيق التميز من خلال تخريج الطلبة الذين يحملون المهارات التي يتطلبها سوق العمل

                                                                                   أ.د. محمد كبية